Sat. May 25th, 2024

Quran & Hadith

By almaas Aug 26, 2022 #Hadith #Quran


Anonymous asked:

كيف يدعي الانسان ع الرب

أن يدعو المسلم ربه بإخلاص خوفا من غضبه وعقابه، وطمعا في مغفرته وثوابه، وتغليبا لجانب الطمع على جانب الخوف  امتثالا لأمره- سبحانه وتعالى- لعباده المؤمنين حيث قال: وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ. {الأعراف:56}.

 قال العلماء: فيه ترجيح للطمع وتنبيه على ما يتوسل به للإجابة.

وقد جاء في الحديث القدسي: أنا عند ظن عبدي بي. متفق عليه، وعند أحمد: إن ظن بي خيراً فله، وإن ظن شراً فله. وفي رواية: فليظن بي ما شاء.

قال القرطبي في (المفهم): قيل معنى ظن عبدي بي: ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن المجازاة عند فعل العبادة بشروطها، تمسكاً بصادق وعده، ويؤيده قوله في الحديث الآخر: “ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة”.

وقال القرطبي في التفسير: أمر بأن يكون الإنسان في حالة ترقب وتخوف وتأميل لله عز وجل ، حتى يكون الرجاء والخوف للإنسان كالجناحين للطائر يحملانه في طريق استقامته، وإن انفرد أحدهما هلك الإنسان، قال الله تعالى:  نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ. {الحجر:49،50}.

فيدعو الإنسان خوفاً من عقابه وطمعاً في ثوابه، قال الله تعالى: وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا. {الأنبياء: 90}.أن يدعو المسلم ربه بإخلاص خوفا من غضبه وعقابه، وطمعا في مغفرته وثوابه، وتغليبا لجانب الطمع على جانب الخوف  امتثالا لأمره- سبحانه وتعالى- لعباده المؤمنين حيث قال: وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ. {الأعراف:56}.  قال العلماء: فيه ترجيح للطمع وتنبيه على ما يتوسل به للإجابة.وقد جاء في الحديث القدسي: أنا عند ظن عبدي بي. متفق عليه، وعند أحمد: إن ظن بي خيراً فله، وإن ظن شراً فله. وفي رواية: فليظن بي ما شاء. قال القرطبي في (المفهم): قيل معنى ظن عبدي بي: ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن المجازاة عند فعل العبادة بشروطها، تمسكاً بصادق وعده، ويؤيده قوله في الحديث الآخر: “ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة”.وقال القرطبي في التفسير: أمر بأن يكون الإنسان في حالة ترقب وتخوف وتأميل لله عز وجل ، حتى يكون الرجاء والخوف للإنسان كالجناحين للطائر يحملانه في طريق استقامته، وإن انفرد أحدهما هلك الإنسان، قال الله تعالى:  نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ. {الحجر:49،50}. فيدعو الإنسان خوفاً من عقابه وطمعاً في ثوابه، قال الله تعالى: وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا. {الأنبياء: 90}.

(المصدر موقع اسلام ويب)

By almaas

Related Post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Discover more from Hadith Library

Subscribe now to keep reading and get access to the full archive.

Continue reading