‏نسأل الله حُسن الخاتمة !

لقد بكى سفيان الثوري ليلةً إلى الصباح ، فلما أصبح قيل له :

كلُّ هذا خوفاً من الذنوب ؟

فأخذ تِبْنةً من الأرض ، وقال : الذنوب أهون من هذا ، وإنما أبكي من خوف الخاتمة.

قال ابن القيم رحمه الله :

وهذا من أعظم الفقه : أن يخاف الرجل أن تخذله ذنوبه عند الموت ، ‏فتحول بينه وبين الخاتمة بالحسنى .

[ الداء والدواء صـ390 ]